من نحــن

مؤسسة التنوير للتنمية الاجتماعية ASDF
مؤسسة التنوير للتنمية الإجتماعية " ASDF " هي مؤسسة غير حكومية, لا تهدف إلى الربح,  يقع مركزها الرئيسي في مدينة إب في الجمهورية اليمنية . أسست مؤسسة " ASDF " لدعم شريحة النشء والشباب وتمكينهم من تبني دور ريادي في المجتمع سعيا نحو تحقيق المواطنة الإيجابية بمفهومها الواسع .

تطمح المؤسسة  للسعي نحو الرؤية المتمثلة ب :  تعزيز التوافق المجتمعي والمواطنة الإيجابية .

ورسالتها تتمثل بانها :مؤسسة طوعية غير ربحية تهدف إلى المساهمة في رفع مستوى الإيجابية في أوساط فئات وشرائح المجتمع وأفراده , ونستهدف بالذات فئتي النشء والشباب من الجنسين كفئات يمكن تأهيلها لتأخذ دورها القيادي نحو تحقيق الغاية التي تسعى إليها عن طريق التوعية والتدريب والتأهيل , والدراسات العلمية والعملية ,والأبحاث .
تسعى المؤسسة  لتحقيق هذه الإستراتيجية والرسالة من خلال أهدافها :

اهداف برامج وانشطة وفعاليات مؤسسة التنوير للتنمية الاجتماعية :

  • بناء مهارات الشباب والفتيات والفئات الفقيرة في العديد من المجالات .
  • تطوير قدرات النشء والشباب والشابات كقيادات مساهمة في رفع مستوى الإيجابية في أوساط شرائح وأفراد المجتمع .
  • توسيع نطاق دراسات وتحليل القضايا والظواهر السلبية التي تؤثرعلى إيجابية أفراد وشرائح المجتمع .
  • تطوير العلاقة بين فئة الشباب والشابات مع باقي فئات وشرائح المجتمع .
  • توفير قدر من الاهتمام بالفئات العمرية التي تغذي فئة الشباب , كالأطفال والناشئين , ورعايتهم وتأهيلهم , سعيا وراء شباب إيجابي ومنتج .
  • تفعيل دور الشباب في قضايا حقوق الإنسان والنوع الإجتماعي والمدنية والديمقراطية والمشاركة الشعبية .

مجالات عمل مؤسسة التنوير :-
تعمل المؤسسة في المجالات المتعلقة بالفئة المستهدفة , والمرتبطة بتحقيق الأهداف والرؤية ومجالات النوع الإجتماعي وحقوق الإنسان والديمقراطية , والحكم المدني عبر مكون الشباب.
ويتركز عمل المؤسسة في تمكين الشباب والشابات من تأدية دورهم القيادي في المجتمع باختصار فإن المؤسسة تسعى على المدى البعيد نحو إيجاد مجتمع إيجابي ملتزم يصنعه الشباب.

إستراتيجيات مؤسسة التنوير للتنمية الاجتماعية ASDF :-
تتضمن استراتيجيات المؤسسة التأهيل والتدريب لبناء القدرات والمعرفة , وتمكين مجاميع شبابية عبر الإتصال والدعم الفني والمهني, وتعزيز دور الشباب للبحث والعمل على قضايا حقوق الإنسان والنوع الإجتماعي والديمقراطية .
إجراء أبحاث حول القضايا المتعلقة بالشباب, ورفع الوعي , و إنشاء مراكز التأهيل للشباب بحسب أهداف المؤسسة.

نظرة تاريخية للمؤسسة:-
تأسست المؤسسة بداية كجمعية ريفية عام 2004م. وكان نشاطها محدودا حتى تم تحديث رؤيتها ورسالتها وأهدافها وتوسيع نشاطها في 2009 , وحينها ظهرت بحلتها التنموية الجديدة, ونشطت الجمعية في إطار محافظة إب لفترة ثلاث سنوات حتى منتصف 2011م  ونفذت الكثير من الأنشطة والمشاريع .
في 2011م  تقدمت الجمعية العمومية للجمعية للجهات المختصة بطلب تحويل اسمها من جمعية إلى مؤسسة تماشيا مع التطورات والتوسع في أعمالها وأنشطتها مع الإبقاء على مسمى التنوير للتنمية الاجتماعية وبنفس الرؤية والرسالة والأهداف والكادر , وصدر تصريح المؤسسة في 2011م.
تحمل المؤسسة تصريح رقم (   569  ) من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل .
تتخذ المؤسسة من محافظة إب مقرا رئيسيا لها وتنفذ فيها معظم أنشطتها كما توسعت أنشطتها لتشمل محافظات أخرى, لدى المؤسسة منسقين في العديد المحافظات اليمنية .
إستطاعت المؤسسة أن تثبت نفسها في المجتمع كمركز تنموي يهتم بقضايا الشباب من الجنسين ويعمل لمعالجة قضايا المجتمع اليمني ومشاكله , وكأداة تنويرية لنشر الثقافة الحقوقية وتعزيز المواطنة الايجابية .
وحاليا تقدم المؤسسة عبر مركز التأهيل وبناء القدرات, برامج تعليمية وتأهيلية للشباب والفتيات في مجالات اللغة والكمبيوتر, إضافة إلى تدريبات في القيادة والإدارة , وحقوق الإنسان , والديموقراطية , وطرق البحث العلمي , وتدريب المدربين وغيرها .

الأنشطة الحالية :-
تتضمن البرامج والأنشطة التي تنفذها المؤسسة نوعين من البرامج , أولها ما يدخل في إطار مشاريع المؤسسة بالتعاون مع المانحين وهي دورات وفعاليات تستهدف الشباب بصفة رئيسية وتمكن الشباب من خلال تلك الأنشطة الى معالجة قضايا ومشاكل مجتمعية وتعزيز قضايا النوع الإجتماعي وحقوق الإنسان والديمقراطية والدولة المدنية الحديثة ومن هذه الأنشطة والفعاليات ما تنفذه المؤسسة بتمويل ذاتي منها سعيا وراء تحقيق رؤيتها المأمولة , وثانيها : تلك الأنشطة التي ينفذها مركز التأهيل وبناء القدرات والتي يأتي جزء منها للفئات القادرة على دفع الرسوم كجزء من الإيراد الذي يدعم استمرارية المؤسسة , ويأتي الجزء الآخر كمنح يقدمها المركز للشباب الفقير أو المعدم أو من ذوي الإحتياجات الخاصة , أو ما يقدم كمنح للشباب والفتيات في إطار البرامج التنموية , وكل تلك البرامج والدورات توفر منهج دراسي متجدد لفترات مختلفة مع التركيز على التعليم التطبيقي وبناء الشبكات والقدرات القيادية التي تمكن الشباب والشابات من أن يصبحوا مندوبين للتغيير في المجتمع المدني مستقبلا .

الخطط المستقبلية :-

تخطط مؤسسة التنوير للتنمية الاجتماعية  لتوسيع دائرة برامجها وأنشطتها ومشاريعها إلى مدى أوسع في مختلف محافظات الجمهورية , وستستمر المؤسسة في منح الشباب فرص اكثر واوسع للتاثير والمشاركة , وستواصل المؤسسة في تطوير البرامج التنموية والقيادية القائمة وتحسن من البرامج التعليمية المقدمة عبر مركز التأهيل وبناء القدرات, ستشمل البرامج فئات محرومة وفقيرة وذوي الإحتياجات الخاصة , تخط المؤسسة أن تسهم في معالجة كثير من القضايا عبر مكون الشباب مثل (التطرف , والبطالة , وضعف المشاركات السياسية والاقتصادية والإجتماعية , والعنف , والنزاعات وخرق القانون وغيرها) وقضايا اخرى .

الخيارات الاستراتيجية:-
1-    توسيع دائرة برامج المؤسسة في إطارها الجغرافي والتي تعمل على تمكين الفئة المستهدفة في المجالات (السلم الإجتماعي وفض النزاعات ــ الديمقراطية وحقوق الانسان ــ الدولة المدنية وسيادة القانون ــ التطرف ــ المرأة ــ البطالة) في إطار الشراكة الفاعلة مع المانحين .
2-    توسيع دائرة الوعي الطوعي لدى الشباب ودفعهم نحو الفاعلية والتأثير في المجتمع.
3-    استقطاب القطاع الخاص المحلي نحو دعم أو رعاية برامج المؤسسة أو أنشطتها ، وبناء علاقات قوية معهم .

تخطط مؤسسة التنوير للتنمية الاجتماعية الى :

  • تعزيز أدوار الشباب في اتجاه السلم الاجتماعي ونشر مهارات فض النزاعات في محافظات ( إب وتعز و عدن وحضرموت وصنعاء) .
  • تعزيز دور الشباب في  محافظات ( إب وتعز و عدن وحضرموت وصنعاء) في قضايا الديمقراطية وحقوق الانسان .
  • دفع الشباب اليمني للتوعية بقضايا ومتعلقات ( الدولة المدنية وسيادة القانون ) ومناقشتها مع الفئات والجهات المعنية .
  • توسيع دائرة التوعية التي يقوم بها الشباب اليمني في مواجهة مخاطر التطرف والبحث في اسبابه .
  • تعزيز أدوار النوع الاجتماعي في المجالات ( السياسية والإقتصادية والإجتماعية ) في عشر محافظات يمنية هي ( إب – تعز – عدن – الحديدة – حضرموت – شبوة – لحج – حجة – مأرب – صنعاء ) .
  • التوعية في أوساط الشباب اليمني بالأدوار والأنشطة المطلوبة للتخفيف من البطالة وبناء المهارات الإنتاجية .
  • توسيع أدوار شباب محافظة إب في التأثير على المجتمع المحلي في الجوانب الإجتماعية والسياسية .
  • تنمية وعي الشباب في محافظات إب وتعز وعدن بمهارات التطوع وأهميته ودوره في التأثير الإيجابي في المجتمع المحلي .
  • مد جسور التواصل بين المؤسسة والقطاع الخاص وإيجاد تعاون نحو أنشطة مشتركة .

ومن قيم المؤسسة :
1.    الشفافية والوضوح.
2.    التميز والابداع.
3.    الجودة في التنفيذ .
4.    العمل الجماعي.
5.    الشراكة والتشبيك.
6.    الطوعية.

وسياستنا :
هي العمل من أجل الشباب ومع الشباب , وتوفير مناخ ديموقراطي مشجع للمشاركة , ونبني جسور الثقة والإحترام والصداقة , كما نقدم الإستشارات والمتابعة المستمرة لمتدربينا ومستهدفينا , وقد عملنا جهدنا للتأكيد على نوعية وتميز وتنوع برامجنا , والتجدد المستمر والتركيز الطويل المدى , ونركز على الجوانب العملية لأنها من أهم أساليب التدريب إلى جانب المراقبة والتقييم والتطوير المستمر , ونحافظ على استمرارية وديمومة  برامجنا.

البنية , والشركاء , والمانحين , والموارد :-
يتكون مجلس الإدارة لمؤسسة التنوير للتنمية الاجتماعية من ثمانية أعضاء هم (مؤسسي المؤسسة) برئاسة أحد الأعضاء المؤسسين لهذه المؤسسة وهو رئيس المؤسسة ولمجلس الإدارة مهام منصوص عليها في اللائحة الداخلية ويعمل على توفير الدعم والمساندة لمختلف مكونات المؤسسة , وللمؤسسة مجلس أمناء مكون من 8 أشخاص أيضا وهم يمتلكون صلاحيات الإشراف على أنشطة المؤسسة وإقرار السياسات والموازنات , وتوجد للمؤسسة لجنة تسمى لجنة الرقابة والتفتيش تتكون من ثلاثة اشخاص ويمارسون مهام الرقابة السنوية على الجوانب المالية والإدارية , ورئيس المؤسسة يشرف على المكونات التنفيذية والفنية للمؤسسة حاليا والتي تتكون من :
أولا : المجلس التنفيذي للمؤسسة والذي يديره المدير التنفيذي ويتكون من مجموعة الوحدات والاقسام التالية:
. (التنمية المهارية   (,المنسق الإداري , منسقي البرامج والمشاريع , مساعدي المنسقين
وحدة التصوير والمونتاج.
وحدة التطوع (المتطوعين).
وحدة المالية (المدير المالي , أمين الصندوق).
وحدة السكرتارية والخدمات (مسئول/ة علاقات , مساعد/ة سكرتارية).
ثانيا : مركز التأهيل وبناء القدرات والذي يديره المدير التنفيذي للمركز ويتكون من مجموعة الأقسام التالية:  
(قسم الحاسوب واللغات , قسم التأهيل الإداري والمهني , قسم الفتاة المنتجة )
يوجد في المؤسسة ومركز التأهيل موظفين براتب ومتطوعين , البعض بدوام كامل والاخر بدوام جزئي . ولدى المؤسسة فريق كبير من المتطوعين الذين يدارون عبر وحدة التطوع .

اكتسبت المؤسسة ثقة العديد من المانحين الذين دعموا برامج ومشاريع مختلفة وشركاء محليين عملت معهم وهم :-

  • الصندوق الوطني للديموقراطية NED .
  • مؤسسة المستقبل.
  • مؤسسة تنمية القيادات الشابة.
  • الصندوق الإجتماعي للتنمية.
  • المجلس المحلي بمحافظة إب.
  • شركة المدراء المحترفين.
  • المجلس الثقافي البريطاني.
  • NODS YEMEN .
  • كلية إقرأ.
  • جمعية شباب عدن للحمام الزاجل.
  • جمعية البيئة والتنمية الإجتماعية.
  • جمعية صناع الحياة إب.
  • جمعية المرأة الريفية إب.
  • المركز الوطني الثقافي للشباب.
  • شبكة شيماء.
  • آيركس أوروبا  عملنا معها عبر مؤسسة تنمية القيادات الشابة.
  • صندوق الأمم المتحدة للسكان  UNFPAعملنا معها عبر مؤسسة تنمية القيادات الشابة.
  • الصندوق الديمقراطي الوطني  NDI .
  • اللجنة العليا للإنتخابات.

وقد بنت مؤسسة التنوير للتنمية الإجتماعية علاقات متميزة مع الجانب الحكومي من خلال العمل مع المجالس المحلية في المحافظات .

الإستمرارية :-
أخذت مؤسسة التنوير للتنمية الإجتماعية بعين الإعتبار أهمية وجود عنصر الإستمرارية أو الديمومة وذلك من خلال بعض البرامج التعليمية التي يقدمها مركز التأهيل وبناء القدرات والتي تأخذ رسوما مخفضة تورد لحساب المؤسسة لتتمكن من تغطية بعض النفقات الجارية , وجزء من مرتبات موظفيها , مع الإحتفاظ بتقديم المركز البرامج المجانية والمنح التعليمية للفئات الفقيرة والشباب المعدم وذوي الإحتياجات الخاصة .
كما تستفيد المؤسسة من جهود وأنشطة المتطوعين والذين يسهمون بشكل فاعل في استمرار كثير من الأنشطة التنموية بتكاليف أقل, وقد أفردت المؤسسة وحدة خاصة للمتطوعين لأهمية هذا الجانب .